منوعات

4 أبراج ما بتحبش حد يتفوق عليها .. الحمل غيور والعذراء متآمر

4 أبراج ما بتحبش حد يتفوق عليها .. الحمل غيور والعذراء متآمر


في الوقت الذي يشعر فيه البعض بالسعادة لنجاح أحدهم، ويتمنون للأخرين تحقيق المزيد من النجاحات والتفوق في حياتهم، ولا يجدون في ذلك أي غضاضة أو شعور بالغيرة أو ما يقلل منهم، تجد آخرون يشعرون بغيرة شديدة وربما يحملون الكثير من المشاعر السلبية تجاههم، ويتمنون أن يزول نجاحهم.

أبراج شديدة الشعور بالغيرة (1)
 فتاة تشعر بالغيرة


 


غالبًا ما ينتج هذا النوع من الغيرة من انعدام الأمن والتعاسة وعدم الثقة في النفس، وهو ما يجعلنا في حاجة للحذر منهم بشكل خاص، لأن مشاعرهم السلبية قد تدفعهم لارتكاب بعد الحماقات، ويمكنك التعرف على هؤلاء الأشخاص من خلال التعرف على السمات التي تحكم أبراجهم الفلكية، وفقا لتقرير منشور على موقع pinkvilla.


 


أكثر الأبراج شعورا بالغيرة من الآخرين

 


برج الحمل

 


مواليد برج الحمل يعيشون في منافسة قوية للغاية مع من حولهم، لا يشعرون بالسعادة عندما يصبح من حولهم أكثر نجاحا منهم، أو يحققون أحلامهم قبل أن يفعلها الحمل، إنهم شخصيات شديدة الغيرة.


 


برج العذراء

 


لا يواجه مواليد برج العذراء مشكلة عندما يصبح الآخرون ناجحون، طالما أنهم لا يتفوقون عليهم، لكن عندما يحدث هذا، يقوم العذراء بالتخطيط والتلاعب والتآمر في كثير من الأحيان لكي يشعر غيرهم بالسوء أو إفشال نجاحهم.

أبراج شديدة الشعور بالغيرة (3)
فتاة تشعر بالغيرة من نجاح زميلتها


 


برج العقرب

 


مواليد برج العقرب ليسوا من الأشخاص الذين يجدون السعادة في فرحة الآخرين، إنهم لا يشعرون بالرضا عندما يحدث شيء جيد للآخرين بدلاً منهم ويصبحون قلقين وغيورين ويظهرون علامات الاستياء منهم.


 

أبراج شديدة الشعور بالغيرة (2)
 شخص يشعر بالغيرة


 


برج الدلو

 


مواليد برج الدلو عادة لا يدسون أنوفهم في شؤون الآخرين، حتى يكتشفوا أسباب نجاحهم، يشعر برج الدلو بعدم الأمان والثقة حيال حياتهم ويبدأون في مقارنة أنفسهم بالشخص الآخر.

The post 4 أبراج ما بتحبش حد يتفوق عليها .. الحمل غيور والعذراء متآمر appeared first on وكالة عربي اليوم الإخبارية.

الكاتب : وكالة عربي اليوم
الموقع :www.arabitoday.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-09-23 11:16:39

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى