منوعات

ميجان ماركل تطرد مربية ابنها آرتشى لسبب غامض.. اعرف التفاصيل

صديق ميجان ماركل: الدوقة "ربما كانت مخطئة" بطلب منح لقب أمير لأبنها أرتشى


طردت ميجان ماركل، دوقة ساسكس، مربية ابنها آرتشي بعدما وقع حادث غامض في منتصف الليل، وهذه المربية – حسب ما قاله صديق  لعائلة الأمير هارى – هى التي عرفت هارى على تقنية النقر لتخليص الجسم من الألم والمعاناة الجينية التي تمتد لأجيال طوال ومئات السنوات.



 


وحسب ما نقلته صحيفة “the sun ” البريطانية، عن صديق ميجان، أوميد سكوبى، فإنه تم فصل المربية بعد بضعة أيام فقط من مناقشة الدوقة والأمير هارى، خيارات رعاية الأطفال، وأضاف “بعد وصول آرتشي، أراد هاري وميجان بعض المساعدة في تحديد نمط نومه، فاستأجرا مربية ليلية.. بينما لا يمكنني الخوض في تفاصيل توظيف شخص آخر لأسباب قانونية، فقد كانت حادثة في إحدى الليالي الأولى هي التي أبعدت الزوجين عن الحصول على خدمات الممرضة”.


وميجان بدأت في استخدام علاج “النقر” بعد مشاهدة الفيلم الوثائقي لزوجها الذي عرض تحت عنوان Heal، ويخفف هذا الأسلوب العلاجي المعروف أيضاً باسم “الحرية العاطفية” من القلق والتوتر العاطفي من خلال النقر على نقاط ضغط مختلفة في الجسد.


وأشار المصدر إلى أن ميجان مقتنعة بأن التربيت ساعدها وهاري على إطلاق أنماط سلبية مطبوعة على حمضهما النووي من الأجيال السابقة تعود إلى أحلك الأوقات بما في ذلك العبودية والحرب.


وذكر المصدر أن ميجان هي التي عرفت هاري على ذلك الأسلوب العلاجي الذي يساعد على “كسر حلقة الألم الجيني”، وأوضح أن دوقة سوسكس علمت بـصدمة الأجيال من والدتها التي كانت تصطحبها وهي صغيرة إلى معالج روحي، وقالت ميجان إنها وهاري ينتميان إلى سلالة طويلة من الألم والمعاناة، والتراكم الجيني، وإن الأمر متروك لهما الآن لكسر الحلقة مرة واحدة وإلى الأبد.


من جهة أخرى، برأت مفوضية المؤسسات الخيرية دوق ودوقة ساسكس، من تهمة مخالفة قانون العمل الإنساني، وأوضحت هيلين إيرنر أن تحويلات الأموال لمؤسسة ساسكس الملكية السابقة التي يشرف عليها الزوجان متوافقة مع القانون.


 

The post ميجان ماركل تطرد مربية ابنها آرتشى لسبب غامض.. اعرف التفاصيل appeared first on وكالة عربي اليوم الإخبارية.

الكاتب : وكالة عربي اليوم
الموقع :www.arabitoday.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-05-29 02:11:06

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى